خدمة الاخبار المباشرة  
الرأي نيوز
     
 
  آخر الاخبار  
  أخبار متعلقة  
 
سياسة
اللجنة العليا للانتخابات فى مصر تفرض حظراً رسمياً على شعار "الإسلام هو الحل"
24/10/10 GMT 11:47 AM
 
  • Delicious
  • Designfloat
  • Digg
  • StumbleUpon
  • Twitter
  • Facebook
 
 
اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات تحذر رسمياً شعار الإخوان " الإسلام هو الحل " 
القاهرة – جمال عصام الدين: قررت اللجنة العليا القضائية المشرفة على الإنتخابات البرلمانية المقررة فى مصر فى نهاية شهر نوفمبر القادم فرض حظر رسمي على شعار "الإسلام هو الحل" وهو الشعار المختار لجماعة الإخوان المسلمين.
وقالت اللجنة فى بيان لها صدر اليوم برئاسة المستشار السيد عبد العزيز عمر رئيس محكمة إستئناف القاهرة أنه يتعين الإلتزام فى الدعاية الإنتخابية بعدد من الضوابط تتمثل فى عدم التعرض لحرمة الحياة الخاصة لأى من المرشحين، والإلتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية والإمتناع عن استخدام شعارات أو رموز أو القيام بأنشطة للدعاية لها مرجعية دينية أو ذات طابع دينى على رأسها شعار " الإسلام هو الحل" أو على أساس التفرقة بسبب الجنس أو الأصل، وحظر استخدام المبانى والمنشآت ووسائل النقل المملوكة للدولة أو شركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام والشركات التى تساهم الدولة فى رأس مالها فى الدعاية، وحظر استخدام دور العبادة والمدارس والجامعات وغيرها من مؤسسات التعليم فى الدعاية الانتخابية.

كما أشارت إلى أنه سوف يتم تطبيق أحكام القانون فيما يتعلق بمخالفة الدعاية الإنتخابية والتي تتمثل فى شطب اسم المرشح من قائمة المرشحين فى الدائرة الانتخابية، حيث يتولى رئيس اللجنة العليا للانتخابات إلى ما قبل انتهاء عملية الاقتراع طلب شطب اسم المرشح فى تلك الحالة من المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة.
وأوضحت اللجنة أنه يتعين الإلتزام فى الدعاية الإنتخابية أيضا بحظر إنفاق الأموال العامة وأموال شركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام والشركات التى تساهم الدولة فى رأس مالها فى أغراض الدعاية الانتخابية، وحظر تلقى أموال من الخارج من شخص أجنبى أو من جهة أجنبية أو دولية أومن يمثلها فى الداخل للإنفاق فى الدعاية الإنتخابية أو لإعطائها للناخبين مقابل الامتناع عن إبداء الرأى أو إبدائه على وجه معين، والامتناع عن استخدام العنف أو التهديد باستخدامه.
وذكرت اللجنة العليا للانتخابات، فى بيانها، أن الحملة الإنتخابية تبدأ من وقت إعلان الكشوف النهائية للمرشحين وتتوقف فى اليوم السابق على الاقتراع، وفى حالة انتخابات الإعادة تكون من اليوم التالى لإعلان النتيجة وتوقف فى اليوم السابق على إجرائها، ويمتنع فى غير هذه المواعيد وبأى وسيلة من الوسائل إجراء الدعاية الانتخابية.
وأكدت اللجنة مجددا أن الحد الأقصى لما ينفقه كل مرشح فى الحملة الإنتخابية هو مائتا ألف جنيه، فيما يكون الحد الأقصى فى حالة انتخابات الإعادة مائة ألف جنيه، ولا يجوز للمرشح بالذات أو بالواسطة إعطاء مبالغ نقدية أو مزايا عينية أو شخصية للناخبين للتأثير على نزاهة الانتخابات.
وأوضحت أن المحكمة الإدارية العليا سوف تفصل فى الطلب على وجه السرعة ودون عرضه على هيئة مفوضى الدولة، مشيرة إلى أنه إذا قضت المحكمة بشطب اسم المرشح قبل بدء عملية الاقتراع تستكمل إجراءاته بعد استبعاد من شطب اسمه، أما إذا بدأت عملية الاقتراع قبل أن تفصل المحكمة فى الطلب تستمر إجراءات الاقتراع على أن توقف اللجنة العليا للانتخابات إعلان النتيجة فى الإنتخابات التى يشارك فيها المرشح المطلوب شطبه إذا كان حاصلا على عدد من الأصوات يسمح بإعلان فوزه أو بإعادة الإنتخابات مع مرشح آخر، فإذا قضت المحكمة بشطبه تعاد الإنتخابات بين باقى المرشحين، وفى جميع الأحوال يتم تنفيذ الحكم بمسودته.
وذكرت اللجنة العليا للانتخابات، فى ختام البيان، أنها سوف تتولى مراقبة مدى الالتزام بالقواعد السابقة، حيث ستتولى الأمانة العامة عرض ما تتلقاه من شكاوى تقدم من ذوى الشأن أو بلاغات ترد من جهات الشرطة أو من النيابة العامة أو من المستشارين المنتدبين فى المحافظات أو من غيرها على اللجنة أول بأول لاتخاذ الإجراء المناسب فيها، على أن يعد بأمانة اللجنة العليا سجل لهذه الشكاوى والبلاغات وما يتم بشأن كل منها.
وعلى صعيد متصل قررت اللجنة العليا للانتخابات إطلاق موقع رسمى إلكترونى على شبكة الإنترنت خاص بها قريبا باللغتين العربية والإنجليزية ليلبى كافة الاحتياجات بالنسبة للناخبين والمرشحين، ويجيب على التساؤلات الخاصة بالعملية الانتخابية.
وأشارت اللجنة إلى أن إطلاقها لهذا الموقع يأتى فى إطار حرصها على أن تجرى الإنتخابات البرلمانية المرتقبة فى 28 نوفمبر المقبل بنزاهة وشفافية وفى إطار من سيادة القانون ولا تشوبها معلومات غير دقيقة، وإيمانا من اللجنة بأهمية ترسيخ الوعى الانتخابى بما يحقق المزيد من المشاركة الإيجابية فى العملية الانتخابية.
وأكدت أن الموقع الإلكترونى الجديد يهدف إلى إتاحة المعلومات لكافة شرائح المجتمع والهيئات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية بشأن الإنتخابات وتطوراتها وآخر المستجدات بها وقرارات اللجنة العليا للانتخابات بشأنها.
وتأتى القرارات الجديدة للجنة بعد الحملة التى قادتها مجموعة من الصحف الحكومية المصرية ضد ما أسمته إصرار جماعة الإخوان على رفع شعار " الإسلام هو الحل " أثناء الحملة الإنتخابية وأن المرشد العام للجماعة طلب من أنصار الجماعة الإستشهاد عند صناديق الإنتخابات للدفاع عن هذا الشعار.


 
التعليقات (3)
 
وائل
14:45 28/Nov
في دائره الخانكه فرع الخصوص يوجد انتهاك صاروخ وتزوير واضح وبالتحديد مدرسه الامير حيث يدخل معك فرد الي الصندوق ويقول ك انتخب عاطف النمكي وهو مرشح وطني وهو الذي يمسك الورقه ويضعها بنفسه والذي يدخله معي هو رئيس اللجنه كما ان رئيس الجنه لم يتحقق من هويتي وكان يأكل وأذن للشخص الذي رافقني كما يوجد علي ابواب الجان شرطه وأن تدلي بصوتك في قسم شرطه وايضا الشرطه في الخارج علي ابواب المدارس تمنع دخول الناس الا اعداد قيله جدازايضا عندما دخت الي المدرسه وسألت عن رقم الجنه ادخلوني في لجنه لم يكتب عليها اي رقم وكاني مقبوض عيا
عادل محمد محمود السرسي
14:54 18/Nov
اين المدرسه التي انتخب بها
عباده فارس
15:27 13/May
الاخلاق
 
 
الاسم  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني (خياري)  
التعليق  

 
المواضيع