خدمة الاخبار المباشرة  
الرأي نيوز
     
 
  آخر الاخبار  
 
ثقافة
برنامج "حديث البلد" على الـ"أم تي في" نسخة طبق الأصل عن برنامج فرنسي
25/04/09 GMT 11:06 AM
 
  • Delicious
  • Designfloat
  • Digg
  • StumbleUpon
  • Twitter
  • Facebook
 
 
 
بيروت – فراس زبيب: بعد برنامج "شاكو ماكو" الذي عُرض منذ ما يقارب الثلاث سنوات على شاشاة تلفزيون الجديد، عاد البرنامج الفرنسي الشهير "tout le monde en parle" الى الشاشة اللبنانية بصيغة جديدة وتحت اسم مختلف.
برنامج "حديث البلد" الذي تعرضه قناة الـ "أم تي في" منذ انطلاقتها كل يوم خميس هو نسخة مطابقة للبرنامج الفرنسي الذي يقدّمه الصحافي الفرنسي الشهير تييري أرديسون.
الشبه بين البرنامجين يكاد يكون مزعجا لمن سبق وشاهد النسخة الفرنسية الاصلية. لقد اعتدنا، في السنوات الاخيرة في لبنان والعالم، على البرامج التي تُباع كفكرة وكديكور وكمفهوم تلفزيوني في آن معا، مثل برامج الالعاب "من سيربح المليون" او "الحلقة الاضعف" او "ستار اكاديمي" او غيرها، التي يشاهدها ملايين الناس حول العالم بلغات مختلفة ومع مقدمين مختلفين، ولكن بالشكل نفسه والمبدأ نفسه.
الا ان برنامج "حديث البلد" ليس برنامج العاب وربح وخسارة، بل هو برنامج حواري كان يتحمّل ان يكون الشبه بينه وبين نسخته الفرنسية اقلّ تطرفا.
نعترف بداية ان برنامج "حديث البلد" هو من افضل البرامج الحوارية الحديثة التي تبثّها القنوات التلفزيونية في ايامنا هذه. هو برنامج متعدّد وذكي. فكل حلقة منه فيها عدد كبير من الضيوف المختلفين عن بعضهم البعض. يأتي سياسي ويلحقه راقص ثم تأتي مغنية ثم كاتبة مثلا، ثم اهل لمخطوفين ثم رياضي... المقابلات تأتي غنية، سريعة ومباشرة. يجيب السياسي عن حملته الانتخابية مثلا، ثم يجيب الراقص عن تقنية رقصه وعن برنامج مهرجانه، ثم المغنية تحكي، ثم تغنّي... الا ان وجود السياسي في الاستوديو بعد انتهاء مقابلته وخلال مقابلة الفنانة المغنية مثلا، تجعله، حين يتحدث عن الفن او الغناء ولو لجملة او فكرة واحدة، يرينا جانبا من شخصه لا نراه عادة في خطاباته السياسية ومقابلاته. وحين يتحدث سينمائي عن الرياضة خلال مقابلة الرياضي مثلا، يحدث هذا الامر نفسه الذي يجعل البرنامج يبدو كأنه عبارة عن سلسلة مقابلات فردية واجتماع غني باختلاف اشخاصه وشخصياته ومواضيعه في آن معا.
ثم ان مفهوم البرنامج، الذي هو فكرة تييري ارديسون ومن انتاج اللبنانية الفرنسية بري كوشان، يقوم على الجرأة بالاسئلة وعلى طابعها المباشر. وهذا من الامور التي تنقصنا في اعلامنا اللبناني، حيث غالبا ما يبدو الاعلامي السائل كأنه يخفّف من وطأة سؤاله ليترك للمجيب الفسحة الكافية ليتمكن هذا الاخير من ان يجيب بلغته الخشبية التي اعتدناها في بلدنا. ما يُسأل في مقابلات معظم البرامج التلفزيونية المحلية هو ما يُجاب عليه بالكلام العام. ذاك الكلام الذي يبدو السياسي حين يقوله او الفنان كأنهما يقولان لنا ما برأيهم اننا نريد أو يجب ان نسمع. فيبدو كلام السياسي مشابها لكلام السياسي الآخر في الشكل او المضمون، وكلام الفنان أشبه بكلام سياسي جعل من الفن سياسته..
وتنجح مقدمة البرنامج منى ابو حمزة بمهمتها هذه الى حدّ ما، بحيث انها تعمل على "رمي" بعض اسئلتها تماما كما تتبادر الى ذهنها، من دون ان تحاول غربلتها لتناسب اكثر خطاب ضيفها الخشبي المعتاد والتقليدي. الا ان الجرأة هذه في الاسئلة جاءت من ضمن معايير البرنامج الذي اشترت الـ "أم تي في" حقوقه. وهي ليست، اي الجرأة والمباشرة، من حنكة منى ابو حمزة الاعلامية او من "شطارتها" كمذيعة، ولا هي من ابداع فريق العمل من معدّين ومخرجين لانها جاءت هكذا، مفروضة عليهم مع باقي اوجه البرنامج وافكاره من قبل المنتجين والمعدّين واصحاب الافكار الفرنسيين.
وهنا تكمن مشكلة البرنامج هذا الذي لا ينفي احد جودته كبرنامج حواري. الا ان المشاهد الذي سبق وشاهد النسخة الفرنسية الاصلية منه، لا يمكنه الا ان يتفاجأ من شدّة الشبه بين النسختين. طبعا لا احد يستطيع ان ينافس الصحافي الفرنسي العريق تييري أرديسون على جرأته وذكائه وحنكته ومهنيته، فهو واحد من ابرز الصحافيين والاعلاميين التلفزيونيين الفرنسيين في ايامنا هذه. ولن يتمكن احد من منافسته ومجاراته عبر تقليده خاصة...
غير الديكور المطابق لديكور النسخة الفرنسية من البرنامج مئة بالمئة، نرى ان كل التفاصيل التي ميّزت برنامج ارديسون الفرنسي موجودة في برنامج الـ "ام تي في" اللبناني وتُطبّق بأدقّ حذافيرها. حتى ان الفتاة التي تدخل الى الاستوديو بعد انتهاء كل مقابلة ليسحب الضيف من يدها بطاقة كُتب عليها ما هو بمثابة السؤال الاخير تشبه بشكلها تلك التي تفعل الامر نفسه في النسخة الفرنسية من البرنامج.
من الديكور اذا، الى طريقة الاسئلة، الى الموسيقى المرافقة لمراحل البرنامج المختلفة، الى التوليف، ثم الى مراحل البرنامج نفسها وفصوله، وحتى طريقة دخول المذيعة الى الاستوديو في بداية كل حلقة، وطريقة القائها التحية باليد على الجمهور الموجود في القاعة... كلها تبدو كأنها أخذت من برنامج ارديسون الذي أُوقف منذ بضعة سنوات تاركا المجال لنسخات عنه في عدد من البلاد حول العالم.
لذلك، يبدو نجاح البرنامج ناقصا رغم جودته بحيث انه نجاح في تقليد برنامج آخر يفوقه جودة وجرأة وشهرة، من دون ان يكون نجاحا سببه ابداع لبناني، الا في تطبيق هذا التقليد والنسخ.
على امل ان تخرج الاعلامية منى ابو حمزة من تلك "الصيغة الاعلامية" التي وُضعت فيها لتكون اكثر ابداعا ولو في ظلّ تطبيقها لها وتقليدها للاعلامي والبرنامج الذي اشترته الـ "ام تي في" جاهزا، كما هو، لا ينقصه الا الضيوف...
فالمشكلة هي ان مستوى التقليد القريب من النسخ الحرفي فيه الكثير من التواضع والرضوخ في حين ان القادر على محاورة ضيوفه بحنكة ومهنية مثلا يجب ان يتمكن من فعل ذلك من دون ان يتشبّه باعلامي آخر كأنه، بذلك، يلقي بمسؤولية نجاح البرنامج الحواري وجودته على من سبقه على اختراع البرنامج نفسه وانتاجه.
فلو كان هو برنامج العاب مثلا او برنامج مما أُطلق عليه اسم "تلفزيون الواقع"، لكان مفهوم سبب نقله هكذا كما هو من دون ان يضيف احد عليه شيء، ولكن البرامج الحوارية مختلفة، تأخذ من ضيوفها جزءا كبيرا من شكلها ومضمونها، فلماذا اذا نقل الجزء الآخر بدلا من اختراعه؟


 
التعليقات (28)
 
أمل
19:05 17/Jun
معك حق سيدي الكاتب بكل شي قلتو لكن لاننسى ان المذيعة منى جميلة بامتياز وجمالها أعطى نكهه للبرنامج
جنان حموده
18:43 09/Jul
البرنامج روعة وموضوعك أكثر من روعة
وأنا بكتفي بعبارة واحدة

خلي عندك أمـــــــــــــل
بودو
07:49 31/Oct
فعلا اثبتت المقذمة منى ابو حمزة انها افضل مقذمة برامج لبنانية على الاطلاق!!
jenan
20:32 24/Nov
منى أبو حمزة

أذكى وأجمل مذيعة عرفها الوطن
صديق
17:35 27/Nov
المذيعه منى ابوجمزه الجميله ذو السان الفصيح قد اعطتت البرنامج روعه الحديث واطتت جمال الصوره والكثير من ذلك وتقدير الى منى ابوحمزه
صديق
17:40 27/Nov
اريد اميل منى ابوحمزه
Basel
01:55 11/Dec
ياسيدي الفاضل وين الغريب بالموضوع فنحن العرب من يوم يومنا نقلد الغرب بكل شيء فإذا تم نسخ برنامج حواري كما هو فهذا عادي وأقل من عادي.
ولكن بغض النظر عن الموضوع، لا يمكننا أن ننسى بأن الإعلامية منى أبو حمزة مثقفة ولديها حضورها المميز وطلتها الملائكية وأنا برأيي الشخصي وبكل تواضع فإن منى وبدون شك من أجمل نساء الأرض ويجب أن تشارك بانتخاب ملكات جمال العالم لأنها ستكون الملكة بدون منازع...
معجبة منى أبو حمزه
00:42 10/Jan
مو أهم شي مين كانت فكرة البرنامج أول أهم شي المضمون وبرنامج يناسب العرب

والمذيعه منى أبو حمزه هي أحلى شي ومن أفضل المذيعات في الوطن العربي فصاحه وأسلوب تقديم راقي وبصراحه هي اللي محليه البرنامج
ايمن محمود القرعان
19:23 25/Jan
هل جمالك هاد بدون عمليات تجميل؟
لي مو كل يوم بنشوفك اصدي بنحضر برنامجك؟
مصطفى
01:05 29/Jan
صراحة أنا استغربت من هذا البرنامج كثير ومن صراحته وجمعه بين شتى الشخصيات ولكن ما هو العمر الحقيقي للمذيعة الجميلة جدا
mohammad
01:25 19/Feb
خفت الدم وحسن الضيوف هوا نجاح منى أبو حمزه
معجب بقناة mtv
21:13 09/Apr
مزيدا من الاباع والتالق مدام ابو حمزة لكى ولى مؤسسى الام تى فى المستر ميشال المر-غياث يزبك.وكل حبيبى بلام تىفى
سعد زغلول
04:18 25/Jun
انا سعد من فلسطين اشكركوم على هاد برنامج حديث البلد واشكور منى ابو حمزه الى اامام بتوفيق
عاشقة الاسبان
11:47 13/Jul
ان بشكر المشرفين على هذا البرنامج وإنشاء الله بالتوفيق
رياض جميل الظهراوي
18:17 04/Aug
انت اجمل امراه رايتها في حياتي . اللهم لا حسد .
باربي
13:28 26/Aug
بالرغم من كل شي مافي حدا ينكر أنو منى صارت حديث البلد
سوزان كايد
23:35 01/Sep
احلى وارقى مقدمة على التليفزيون وبقدم وردة اعجابي وحبي لك
وستايلك حلو كتييير بس لو ترفعي شعرك لمرة وحدة وتعملي تسريحة لانه انت دايما فاردة شعرك
بس القالب غااااااااالب
نرمين
00:43 02/Sep
الى أجمل وأحلى وأرقى مقدمة رأيتها في
التلفزيون وفي حياتي
أناااااااااااا بحححححححححبك موووووووووووت
يعني حب جنوني


الاربعاء 1 /9/ 2010
جورجيت
07:39 29/Nov
حديث البلد برنامج كتير محبوب بسوريا بس بدنا مقابلة مع الفنان تيم حسن او قصي خولي
ديان
18:48 02/Dec
منى ابو حمز احلى وابرع مذيع بالعالم
ستيف مانو - دمشق
10:35 16/Jan
سواء كانت فكرة البرنامج من فرنسا أولاء مو مشكلة المهم انه هو البرنامج الوحيد الذي يجعلنا نجلس 3 ساعات متواصلة دون حراك في سبيل المتابعة ومشاهدة الجميلة منى خانم سيدة السيدات لجمالها وذكائها وثقافتها وهي ضيفة عزيزة على بيوت دمشق كلها بس تأمر وياريت كمان تستضيف فنانون وشخصيات سورية كمان وكمان مثل الاستاذ الكبير جمال سيلمان وأمثاله حتى اتكون الخطلة جميلة وياريت يتم دعوة المذيعة ناديا النقيب (معشوقتي) وكاتيا خوري يلي مروح عمري الصباحي كرمالها وتينا الجميلة الصينية (يعني مثل الزبدية الصيني) ميشان نعرف عنهم وعن حياتهم وأولادهم مع الشكر ....
محمد ابو سرور
16:19 09/May
حديث البلد تحية الكم تحية الى اجمل الجميلات منى ابو حمزة شو بدى اعمل بحبكم السعادة تبدو ضئيلة عندما نحملها بايدينا الصيغرة لكن عندما نتعلم كيف وكيف نشارك بها سندرك كم هى كبيرة وجمليةوئمينة بحترمتك كتر منى ابو حمزة وبمتنى ازوكم بلبنان شكر الى الاصدقاء والعاملين فى محطة ام تى فى اللة يحيكم
hiba
07:25 01/Jun
حديث البلد البرنامج الوحيد يلي بشد انتباه جميع الاعمار.. هدا دليل ىعلى انو برنامج متنوع ويتناول جميع المواضيع في حلقة.. بغض النظر عن انو نسخة عن برنامج فرنسي.. المشكلة انو كل البرامج والاغاني نسخة طبق الاصل عن الاجانب.. اجت على برنامج حديث البلد يعني؟؟؟!!!
بكفي انو المذيعة منى بضيف عالبرنامج.
دانية
04:24 15/Sep
السلام عليكو ورحمة الله وبركة أحب أصبح عليكم البرنامج روعة كثير وأنا ما أتابع غير حديث البلد للمتألقة منى ابو حمزة واتمنا أن تجري مقابلة مع النجم عمرو دياب في الوسم الجديد وشكرا محبكم حذيفة عمار
جعفر من العراق
21:11 18/Sep
أنا برنامجي المفضل الذي أنتضره بفارق من الصبر هو حديث البلد برنامج كتير حلو مع المقدمة الرائعة الجميلة مدام منى أبو حمزة اللي بتمنالها الموفقية والنجاح واقول لها انت أجمل وأحلى مقدمة في العالم
ishak
15:20 21/Oct
حديث البلد تحية الكم تحية الى اجمل الجميلات منى ابو حمزة
هيثم
14:42 05/Jan
كيف لي ان اشاهد يرنامج حديث البلد الحلقه الاخيرة لسنة 2011
مع اطيب التحيات
فارس
14:42 15/Jun
لما شاهدت کارولينا في برنامج الرائع حديث البلد علي شاشه ام تي في اعجبتني اکثير لنها اکثير حاوه وحبوبه
 
 
الاسم  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني (خياري)  
التعليق  

 
المواضيع